Home Arabic السلطة القمعية تضم طلاب ساوا لتشكيلاتها العسكرية

Key Concepts

Custom Code (by JoomlaWorks)

السلطة القمعية تضم طلاب ساوا لتشكيلاتها العسكرية

خدمة : gabeel.net

أفادت مصادر موثوقة لقبيل أن حالة من التذمر تسود أوساط المواطنين بصفة عامة، وأقاليم المرتفعات الإرترية بصفة خاصة، نتيجة لكوارث تعرّض لها عدد من طلاب مدرسة ساوا.

 

وأضافت المصادر أن ذلك جاء على خلفية قيام السلطات القمعية بفرز الطلاب الذكور عن الإناث، وشروعا في  نقلهم لمعسكر (ويعا) للتدريب العسكري، تمهيدا لتوزيعهم في الوحدات الجيش كمجندين دائمين بها.

 

وأوضحت المصادر أن الطلاب وعند إدراكهم لذلك رفضوا مواصلة الرحلة إلى (ويعا)، ووقعت إشتباكات بينهم والحراس، أفضت لسقوط شهداء، وإحتراق لبعض الناقلات، وتمكن أعداد منهم من الهرب، مماعرض بعضهم للموت عطشا وجوعا.

 

إلى ذلك أن أضافت المصادر أن حملات تجنيد وإلحاق بالوحدات العسكرية تجري في البلاد ، في محاولة لسد النقص القائم في عدد الأفراد بوحدات الجيش، نتيجة للهرب المتواصل التي تعمّ صفوفه. واسهبت أن الحملات تشابه في شدتها تلك التي جرت أثناء معارك الحدود بين إريتريا وإثيوبيا في العقد الماضي، خاصة وأنها تشمل المقيمين في إريتريا وزائريها من الخارج.

 

وبيّنت المصادر أن الحملات أتت عقب إجتماع عقده الجنرال فليبوس للقيادات العسكرية مؤخرا، وتحدّث فيه عن إحتمالات قيام إثيوبيا بضرب قوات المعارضة الإثيوبية المتواجدة في إريتريا، بينما أصبحت وحدات المعارضة الإثيوبية تخرج عن سيطرت أجهزة السلطة القميعة، مما يستلزم تعزيزصفوف وحدات السلطة القمعية، التي تستنزفها عمليات الهروب المستمرة، إستعدادا للتطورات المحتملة في كافة الإتجاهات. 

 

الجدير بالذكر أن تمرد وقع في صفوف قوات المعارضة الإثيوبية، حيث رفضت عديد وحداتها القيام بمهام حراسة الحدود الإريترية الإثيوبية، الأمرالذي أفضى لإعتقال بعض من قيادييها الميدانيين، وإعدام أربعة منهم بحضور العقيد فطوم( ودي ممهر)، وشروع عديد من أفرادها في الهرب، وتسليم أنفسهم للسلطات السودانية وبكامل عتادهم الحربي.